غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم والاتحاد اللوثري العالمي يبحثان سبل التعاون المشترك

تاريخ الحدث: 05 حزيران 2021

استضافت غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم برئاسة الدكتور سمير حزبون رئيس مجلس الادارة والسيد ماجد الياسيني أمين السر ومسؤول ملف التدريب والسيد ايلفا بندي نائب المدير العام والآنسة أصالة الجراشي منسقة مركز التدريب المهني والتقني وفداً من الاتحاد اللوثري العالمي ممثلاً بالسيد يوسف شليان مدير برنامج التعليم المهني والتقني، والدكتور منذر الخواجا الخبير في تطوير المناهج، والسيدة سهاد كسبري مديرة مشروع ثابري ونائبها السيد نبيل عوض، والسيد مأمون سلايمة منسق التوجيه المهني والتعلم المبني على العمل وذلك لبحث سبل التعاون المشترك في مشروع التعليم والتدريب المهني والتقني المستجيب للنوع الاجتماعي والشمولية  في الضفة الغربية  (ثابري)، والذي يقوم الاتحاد اللوثري العالمي و مؤسسة الإغاثة اللوثرية الكندية العالمية بتنفيذه بتمويل من الشؤون الخارجية الكندية ، الذي يستهدف بشكل رئيسي الاناث وذوات الاعاقة من خلال تشجيعهم للانخراط في التعليم المهني والتقني، والمجالات المهنية التي من الممكن أن يتم التحاق الاناث وذوات الاعاقة بها بحيث يكون لهم فرص عمل في سوق العمل وذلك لتحقيق نتائج تعلم وتوظيف محسَنة وعادلة للنساء والفتيات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

حيث افتتح الدكتور حزبون اللقاء مرحباً بالحضور ومشيراً الى أهمية التعاون في مثل هذه المجالات لا سيما للفئات المذكورة، ومشيراً الى ارتفاع نسب البطالة والفقر في الضفة الغربية ومحافظة بيت لحم على الاخص لا سيما بين النساء، مؤكداً على ضرورة تكامل الادوار لتخطي الحواجز التي تعييق من وصل النساء الى برامج التدريب واماكن العمل.

كما اعرب السيد شليان  عن سروره بهذا اللقاء  الذي يساهم في انجاح المشروع  من خلال  الشراكات مع القطاع الخاص  و اضاف انه سيتم توطيد هذه العلاقة من خلال توقيع اتفاقية تعاون لاحقا لتنظيم العمل ما بين الطرفين ، ومن جانبها قدمت الآنسة الجراشي عرضاً تقديميا عن وحدة التدريب المهني والتقني والدورات التدريبية التي يتم تنفيذها، وقدمت السيدة كسبري شرحا مفصلاً عن المشروع وأهدافه وآلية تنفيذه، وتم خلال اللقاء أيضاً طرح ومناقشة العديد من مجالات التعاون المختلفة و التكامل بين الطرفين لما فيه مصلحة و خدمة للقطاع الخاص، كما تم بحث امكانية تنفيذ نشاطات و مشاريع مشتركة من شأنها أن تساعد في خلق فرص عمل و تساهم في تحسين الوضع الاقتصادي في محافظة بيت لحم.